المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الجزء الثامن: سلسلة علو الهمة...علو همتهم في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر



أنس أسامة
02-08-2014, 08:53 AM
ملاحظة هامة: إخواني الكرام هذا الموضوع ليس مني بل من صديقي العزيز أبو عبد الله { رحمه الله} الذي وافته المنية يوم أمس أي يوم الجمعة بتاريخ: 20/4/2012 لذا أتمنى منكم بأن تدعو له بالمغرة و أن يصبر أهله و أن تنشرو هذا الموضوع في كل المنتديات التي تعرفونها ليكون صدقة جارية له بإذن الله تعالى و ينتفع بها المؤمنون و المسلمون في كل بقاع الأرض

للعلم لديه مواضيع كثيرة سأقوم بنشرها قريبا


بسم الله الرحمن الرحيم
لا يستطيع رؤية الروابط غير المسجلين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
0
قافلة النور تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر فتُبتلى
لقد ضَرب الآمرون بالمعروف والناهون عن المنكر أروع الأمثلة في القيام بالحق، وأن لا تأخذهم في الله في لومة لائم.
فلقد أُوذي أنبياء الله، وعُذبوا، ومنهم من قُتل في سبيل إعلاء كلمة الله.
لا يستطيع رؤية الروابط غير المسجلين
.. وأما من بعدهم..
فقد قَتل الحجاج كلا من:
0
عبد الرحمن بن أبي ليلى، وعبد الله بن غالب الحداني، وسعيد بن جبير، وأبا البختري الطائي، وكميل بن زياد، وحطيئة الزيات.
وماهان الحنفي، صلبه، وصلب قبله ابن الزبير، وقتل الواثق أحمد بن نصر الخزاعي وصلبه.
لا يستطيع رؤية الروابط غير المسجلين
وأما من ضرب من كبار العلماء:
0
* فعبد الرحمن بن أبي ليلى: ضربه الحجاج أربعمائة سوط ثم قتله.
* سعيد بن المسيب: ضربه عبد الملك بن مروان مائة سوط، وصب عليه جرة ماء في يوم شات، وألبسه جبة صوف.
* خبيب بن عبد الله بن الزبير: ضربه عمر بن عبد العزيز بأمر الوليد مائة سوط، فكان عمر إذا قيل له أبشر، قال: كيف بخبيب على الطريق؟
* أبو عمروا بن العلاء: ضربه بنو أمية خمسمائة سوط.
* عطية العوفي ويزيد الضبي: ضربهما الحجاج أربعمائة سوط.
0
والآن فلنبحر في جزء يسير من بحار هؤلاء العظماء، ولنحاول السير ولو خطوات على منهاجهم..
0
0
لا يستطيع رؤية الروابط غير المسجلين
فكيف بمن أسرف في مال المسلمين ؟
0
يقول سعيد بن سليمان: كنت بمكة وإلى جانبي عبد الله بن عبد العزيز العمري، وهو من نسل عمر بن الخطاب، وقد حج هارون الرشيد ، فقال له إنسان: يا أبا عبد الله، هاهو ذا أمير المؤمنين يسعى، قد أُخلي له المسعى. فقال العمري للرجل: لا جزاك الله خيرا ، كلفتني أمراً كنت عنه غنياً. ثم تعلق نعليه وقام ، فتبعته، فأقبل هارون الرشيد من المروة يريد الصفا، فصاح به: يا هارون. فلما نظر إليه قال: لبيك يا عم. قال: اِرق الصفا. فلما رقيه قال: اِرم نظرك إلى البيت. فقال هارون: قد فعلت. قال: كم هو ـ أي عددهم ـ ؟. قال هارون: ومن يحصيهم؟. قال: فكم في الناس مثلهم؟. قال : خلق لا يحصيهم إلا الله. قال العمري: اِعلم أيها الرجل أن كل واحد منهم يُسأل عن خاصة نفسه، وأنت وحدك تُسأل عنهم كلهم. قال: فبكى هارون. قال العمري: وأخرى أقولها. قال هارون: قل يا عم. قال: إن الرجل ليسرف في ماله فيستحق الحجر عليه، فكيف بمن أسرف في مال المسلمين. ثم مضى وهارون يبكي.
لا يستطيع رؤية الروابط غير المسجلين
الشهيد سعيد بن جبير
0
قال ابن كثير عن سعيد بن جبير: قال له الحجاج: ويلك. فقال سعيد: الويل لمن زحزح عن الجنة وأدخل النار. فقال: اضربوا عنقه. فقال: إني أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله، استحفظك بها حتى ألقاك يوم القيامة، فأنا خصمك عند الله. فذبح من قفاه. فبلغ ذلك الحسن فقال: اللهم يا قاصم الجبابرة، اقصم الحجاج. فما بقي إلا ثلاثة، حتى وقع من جوفه دود، فأنتن منه فمات. ولما أمر الحجاج بقتل سعيد ضحك، فقال له الحجاج: ما أضحكك؟. فقال: أضحك من غيرتك علي، وحلم الله عنك.
لا يستطيع رؤية الروابط غير المسجلين
سيد أهل اليمن وإمامهم طاووس
0
رُوي أن رجاء بن حيوة نظر إلى طاووس اليماني يصلي في المسجد الحرام، فأنصرف رجاء إلى سليمان بن عبد الملك، وهو يومئذ بمكة، قد حج ذلك العام، فقال: إني رأيت طاووس بالمسجد، فهل لك أن تُرسل إليه. قال: فأرسل إليه سليمان. فلما أتاه قال رجاء لسليمان: يا أمير المؤمنين لا تسأله عن شيء حتى يكون هو الذي يتكلم. فلما قعد طاووس، سكت طويلا ثم قال: ما أول شيء خُلق؟. فقلنا: لا ندري. فقال طاووس: أول شيء خُلق القلم. ثم قال: أتدري ما أول شيء كُتب؟. قلنا: لا. قال: فإن أول شيء كُتب " بسم الله الرحمن الرحيم". ثم كتب القدر خيره وشره إلى يوم القيامة. ثم قال: أتعلمون من أبغض الخلق إلى الله. فقلنا: لا. فقال: إن أبغض الخلق إلى الله عبد أشركه الله تعالى في سلطانه، فعمل فيه بمعاصيه. ثم نهض. قال رجاء: فأظلم علي البيت، فما زلت خائفا عليه حتى توارى، فرأيت سليمان يحك رأسه بيده حتى خشيت أن تخرج أظافره لحم رأسه.
لا يستطيع رؤية الروابط غير المسجلين
لا تُحيّ ذكرى الحجاج
0
لما أراد سليمان بن عبد الملك أن يستكتب كاتب الحجاج يزيد بن أسلم، قال له عمر بن عبد العزيز: أسألك بالله يا أمير المؤمنين أن لا تُحيّ ذكرى الحجاج باِستكتابك إياه. فقال: يا أبا حفص، إني لم أجد عنده خيانة دينار ولا درهم. قال عمر: أنا أوجدك من هو أعف منه في الدينار والدرهم. قال: ومن هو؟. فقال عمر: إبليس، ما مسّ ديناراً ولا درهماً، وقد أهلك هذا الخلق.
لا يستطيع رؤية الروابط غير المسجلين
أنت خطيئة من خطاياه
0
جيء بحُطيطٍ الزيات إلى الحجاج، فلما دخل عليه قال: أأنت حطيط؟ قال: نعم، سَل عما بدا لك، فإني عاهدت الله عند المقام، على ثلاث خصال" إن سُئلت لأصدُقن، وإن اُبتليت لأصبرن، وإن عُوفيت لأشكرن". قال الحجاج: فما تقول فيّ؟ قال: أقول أنك من أعداء الله في الأرض تنتهك المحارم، وتقتل بالظنّة. قال: فما تقول في أمير المؤمنين عبد الملك بن مروان؟ . قال: أقول إنه أعظم جرماً منك، وأنت خطيئة من خطاياه. فقال الحجاج: ضعوا عليه العذاب. فأنتهى به العذاب حتى انتحلوا لحمه، فما سمعوه يقول شيئا، ثم مات رحمه الله، وكان ابن ثمان عشرة سنة.
لا يستطيع رؤية الروابط غير المسجلين
" واسوأتاه، كيف ينظر إلي بعد اليوم"
0
قال فتح بن شخرف، تعلّق رجل بامرأة ومعه سكين، لا يدنوا منه أحد إلا عقره، وكان شديد البدن، فبينما الناس كذلك والمرأة تصيح، مرّ بشر بن الحارث فدنا منه وحكّ كتفه بكتف الرجل، فوقع الرجل إلى الأرض، ومرّت المرأة ومرّ بشر، فدنوا من الرجل وهو يرشح عرقا، فسألوه: ما حالك؟ فقال: ما أدري، ولكن حاكّني شيخ وقال "إن الله عز وجل ناظر إليك وإلى ما تعمل"فضعفت لقوله وهبت هيبة شديدة، لا أدري من ذلك الرجل. فقالوا له: ذاك بشر بن الحارث. فقال: واسوأتاه، كيف ينظر إلي بعد اليوم. وحمّ من يومه ذاك، ومات يوم السابع.
لا يستطيع رؤية الروابط غير المسجلين
السلطان عندما يصبح كالقط
0
قال أبو الحسن الباجي تلميذ العز: طلع شيخنا عز الدين مرة إلى السلطان، في يوم عيد إلى القلعة، فشاهد العسكر مصطفين بين يديه، ومجلس المملكة، وما السلطان فيه يوم العيد من الأبهة، وقد خرج على قومه في زينته، على عادة سلاطين الديار المصرية، وأخذت الأمراء تقبّل الأرض بين يدي السلطان، فألتفت الشيخ إلى السلطان، وناداه: يا أيوب، ما حجتك عند الله، إذا قال لك" يا أيوب ألم أُبوء لك ملك مصر، ثم تبيح، الخمور". فقال: هل جرى هذا؟ قال: نعم، الحانة الفلانية، تُباع فيها الخمور، وغيرها من المنكرات، وأنت تتقلب في نعمة هذه المملكة ـ يناديه بأعلى صوته والعساكر واقفون ـ. فقال صاحب الحانة: يا سيدي، هذا ما أنا عملته، هذا من زمان أبي. فقال : أنت من الذين يقولون" إنا وجدنا آباءنا على أمة". فرسم السلطان بإبطال تلك الحانة. يقول الباجي: فسألت الشيخ لما جاء من عند السلطان وقد شاع هذا الخبر: يا سيدي، كيف الحال؟ فقال: يا بني، رأيته في تلك العظمة، فأردت أن أهينه، لئلا تكبر عليه نفسه فتؤذيه. فقلت: يا سيدي، أما خفته؟ فقال: والله يا بني استحضرت هيبة الله تعالى، فصار السلطان قدامي كالقط.
لا يستطيع رؤية الروابط غير المسجلين
أموال الرؤساء حين تعطى لأهلها
0
لما داهم التتار البلاد، عقب واقعة بغداد، جبن أهل مصر عنهم، وضاقت بالسلطان وعساكره الأرض، فاستشاروا الشيخ عز الدين رحمه الله، فقال: أخرجوا، وأنا اضمن لكم عند الله النصر. فقال السلطانله: إن المال في خزانتي قليل، وأنا أريد أن أقترض من أموال التجار. فقال له الشيخ عز الدين: إذا أحضرت ما عندك وعند حريمك، وأحضر الأمراء ما عندهم من الحليّ الحرام، وضربته سكّة ونقدا، وفرّقته في الجيش، ولم يقم بكفايتهم، ذلك الوقت أطلب القرض، وأما قبل ذلك فلا. فأحضر السلطان والعسكر كلهم ما عندهم من ذلك بين يدي الشيخ، وكان الشيخ له عظمة عندهم ومكانة وهيبة، بحيث لا يستطيعون مخالفته، فامتثلوا أمره وانتصروا.
لا يستطيع رؤية الروابط غير المسجلين
الشيخ والمندوب الفرنسي
0
أستدعى المندوب السامي الفرنسي في سوريا، الشيخ عبد الحميد الجزائري، وقال له: إما أن تُقلع عن تلقين تلاميذك هذه الأفكار، وإلا أرسلت جنودا لإغلاق المسجد الذي تنفث فيه هذه السموم ضدنا، وإخماد أصواتك المنكرة. فأجاب الشيخ عبد الحميد: أيها المسيو الحاكم، إنك لا تستطيع ذلك. فاستشاط المسيو غضبا وقال: كيف لا أستطيع؟ فقال الشيخ: إذا كنت في عرس عَلّمت المحتفلين، وإذا كنت في مأتم وَعظت المعزين، وإن جلست في قطار عَلمت المسافرين، وإن دخلت السجن أرشدت المسجونين، وإن قتلتموني ألهبت مشاعر المواطنين، وخير لك أيها المسيو أن لا تتعرض للأمة في دينها ولغتها.
لا يستطيع رؤية الروابط غير المسجلين
لا يستطيع رؤية الروابط غير المسجلين
هؤلاء هم الربانيين الذين ذاقوا حلاوة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر..
فاستعذبوا ما يلاقون ابتغاء وجه ربهم الأعلى..
يا جيل المصاحف أكلت مواسمنا الجنادب...
واستبد بنا الأعداء..و غادرتنا آخر السحب الحميمة في السماء...
يا جيل المصاحف..يا أسود الأرض..يا غرس الشهادة...
أنتم الذين سيبدلون الأوزان والأحزان..وتزرعون في العيون نخيلها...
فلكم تباطأ في الرحيل عن القرى عام الرماد؟!!



من هو؟؟؟
الرجل الذي ختم القرآن في حياته ثمانية عشر الف مرة....؟؟
إذا كنت لم تقرأ الجزء السابق فأقرأه ثم أجبلا يستطيع رؤية الروابط غير المسجلين
وهذا رابط الجزء السابع

الجزء السابع: سلسلة علو الهمة...علو همتهم في تلاوة القرآن وذكره سبحانه (لا يستطيع رؤية الروابط غير المسجلين)







هنا ينتهي الجزء الثامن...
ترقبوا الجزء التاسع بعنوان..
(علو الهمة في الجهاد)





كتاب "صلاح الأمة في علو الهمة"
للدكتور "سيد بن حسين العفافي"








والعذر منكم أحبتي لتأخري بوضع هذا الجزء..
كما أن الأجزاء القادمة قد أتأخر في وضعها...فالعذر منكم


لا يستطيع رؤية الروابط غير المسجلين
0
0
(ربنا لاتزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا)